ح و ج ن

أتناول اليوم “ح و ج ن” وما أدراك ما ” ح و ج ن”! رواية لإبراهيم عباس، صادرة عن دار يتخيلون، وتقع في ٣١٠ صفحات من القطع المتوسط. تحكي.. ماذا تحكي؟ تحكي عن حوجن بن ميحال الفيحي وقصته مع سوسن الإنسية، ليست أول رواية أقرأها عن الجن فقد قرأت قبلها رواية الجنية لغازي القصيبي لكن لهذه الرواية نكهة أخرى!

التقيت بالرواية عند صندوق المحاسبة في مكتبة جرير فشدتني الحروف المتفرقة ( ح و ج ن ) ثم شدني اسم الدار (يتخيلون) ما سمعت بهما من قبل، والتقطتها .. تصفحتها .. فعرفت أنها من الخيال العلمي، ولأن هذا المجال شحيح في الروايات العربية، فقد تحمست لقراءتها وأضفتها لسلتي دون تفكير. في البيت بدأت بها مدفوعة بفضولي الشديد  بعد أن ابتعلت الطُّعم الذي أعده المؤلف لاصطياد القارئ، وامتلأت رغبة في  التحليق مع صفحاتها نحو المجهول.

وبدأت الرحلة فتوقفت قليلا.. وتأكدت من قراءة أذكاري، وضاعفت الإضاءة، وفتحت التلفاز لأتابع لا شيء سوى صوت يؤنسني ثم شرعت أقرأ. الرواية تجربة ناجحة جدا في مجال الخيال العلمي على الصعيد العربي، وأسلوبها جميل أعجبتني جدا، وكان تقييمي لها ٥/٥ ، فأما النقاط الأربعة فواحدة للباتكار في الطرح والقدرة على جذب المتلقي منذ المصافحة الأولى، لا سيما وقد حافظت على هذه الجاذبية طوال صفحاتها، وثانية لوتيرة الأحداث التي ظلت ساخنة لم تفتر إلا ريثما يلتقط القارئ أنفاسه، وثالثة لجودة المضمون وبعده عن الابتذال، ورابعة لحسن الصياغة في لغة الرواية وانتقاء الألفاظ وطرافة الأسماء التي أتمنى أن أفهم من أين جاء بها المؤلف، وخامسة لذوقي الذي وقع في حب هذه الرواية من أولها لآخرها.

وسأقتبس نصا أعجبني وأعدت قراءته مرارا وأنا أتخيل الموقف وأبتسم من جماله وطرافته وقدرة الكاتب الفائقة على جعل القراء (يتخيلون) ، يقول النص: “رأيت نهر دموعها يسيل على وجنتيها، ويهطل على الكمبيوتر وعيناها محدقتان في تلك الصورة على الشاشة. مددت يدي إليها، أعلم أنها لن تلمسها، مررت أناملي على وجنتيها، حاولت محاولة متأكد مسبقا من فشلها أن أمسح تلك الدموع، رأيت يدها تعبر خلال يدي وهي تمسح دموعها، انتفضت سوسن ونظرت خلفها وانتفضتُ أنا مع أني أعلم أنها لم تشعر بي، ورأيتها تطبق جهازها بسرعة وتركض نحو باب الغرفة تفتحه فقد أحست بقدوم والدتها، خرجت أنا بسرعة والتفت خلفي لأرى سوسن وهي تطفو من أعماق حزنها إلى قمة الفرح وهي تحادث والدتها”.

..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s