عزازيل

أكتب اليوم عن “عزازيل” وهي رواية من تأليف يوسف زيدان ونشر دار الشروق تقع في ٣٨٠ صفحة من القطع المتوسط حاصلة على جائزة البوكر العالمية عام٢٠٠٩م..

أخذت الرواية اسم (عزازيل) من أحد أسماء الشيطان في الأديان السابقة وتحكي تفاصيل رحلة الراهب (هيبا) الذي فر من قريته بحثا عن اللاهوت والعلوم الطبية بعد أن وشت أمه المسيحية بأبيه الوثني فقتل وتزوجت قاتله.

كأي رواية حازت على جائزة عالمية تمتعت رواية عزازيل بهالة إعلامية بلغت القاصي والداني، سمعت بها منذ سنوات وقررت اقتناءها مرارا ولم يُكتب لي أن أفعل حتى ٢٠١٣ ..

و قرأتها أخيرا، فكان تقييمي لها ٢/٥ ، أما النقطتان لها فنقطة لأن فكرتها كانت مبتكرة مميزة تشعرك بالفعل أنك أمام مخطوط قديم يبذل الكاتب جهدا ليترجمه لك ويدفعك إلى تصديقه بالهوامش، فتخال أنك دخلت إلى عمق التاريخ لتشهد الأحداث بنفسك. ونقطة لتفنن الكاتب في اللغة وجمال الأسلوب فهو حتى حين يطيل الوصف يصف بلغة متمكنة جميلة لا تسمح بالملل.

وأما الثلاث نقاط التي عليها فواحدة لأن وتيرة الأحداث لم تكن متواترة منتظما بل كان سيرها مملا بطيئا حتى قاومت مرارا رغبتي بالتوقف عن القراءة، فالقارئ ينتظر حبكة في الرواية وإيقاعا يتسارع ويخفت بانتظام هو ما يجعله مأخوذا بجو الرواية أخذا.

ونقطة أخرى لكثرة المشاهد الجنسية والإسهاب في كل منها بشكل واضح فاضح .

ونقطة ثالثة لذوقي الشخصي الذي لم يحب هذا النمط من الرواية.

سأختم بنص مختار أقتبسه من الرواية ” السحاب.. كنت كثيرا، وما زلت أحدق في الآفق ساعات العصر والغروب. فأشعر أن هيئة السحاب في السماء هي كتابات إلهية ورسائل ربانية مكتوبة بلغة أخرى غير منطوقة لا يقرؤها إلا من يعرف أصولها المؤلفة من الأشكال لا الحروف” تذوقت في هذا النص نكهة عذبة هي مزيج من سلاسة لغته وبراءته وبساطة تعبيراته فضلا عن صدق تصويره ووهو يذكرنا بخيالاتنا التي تحلق مع شكل كل سحابة نتأملها تحت تأثير واضح أو خفي من أمزجتنا.

2 thoughts on “عزازيل

  1. الا يستحق التصوير الدقيق للصراع العقدي
    ووصف دقائقه وتبسيطه
    وذكر تفتصيتاريخيةه الدقيقة التي لايتقنها الا المتبحرين
    الا يستحق هذا خمس نقاط
    اما انا فقد غفر لي هذا ما ذكرت من مشاهد مبتذلة وغيره
    اما الاطناب والتفصيل ، فقد كان ضروريا من ناحيتين
    ١- يتكلم عن عصر مغاير ، فكان لزاما عليه تقريب تلك الصور بمزيد من الوصف واختلاق العديد من الصور
    ٢- تبسيط وتقريب الموضوعات العقدية غاية في الصعوبة ، فكيف وقد صاحبها الكثير من احث الفلسفية
    وقد ابدع الكاتب في تبسيطهما
    الناقد قرأ رواية أدبية فلم تحصل على نقتط تقييمه لو قرأها علي انها وثيقة و حل بها الغازا كانت مستعصية ، لارتفعت قيمتها عنده

  2. مرحبا بك
    الحق أني وضعت خمس نقاط وفق خمسة معايير حددتها مسبقا، ولذا فبعض الكتب التي أعجبتني شخصيا لم تحصل على النقاط الخمسة وفق المعايير التي حددتها وأقيّم على أساسها.. وقد حازت رواية عزازيل نقطة للابتكار في عرض الفكرة ودقة تصويرها ومهما كانت براعة التصوير فيها فلن تحرز أكثر من نقطة واحدة هي المخصصة لهذا العنصر أما النقاط الأربعة الباقية فمخصصة لعناصر مختلفة كاللغة والمحتوى والأحداث وغير ذلك .. وبالمناسبة فأنا أقرأ وأتذوق وقد لا يكون التقييم هنا موافقا لرأي النقاد في الرواية .. فلكل رأيه وذوقه ومعايير جودته
    شكرا لك

..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s