بيكاسو وستاربكس

أكتب اليوم عن (بيكاسو وستاربكس) لياسر حارب الطبعة الثالثة لعام ٢٠١١ عن دار مدارك ١٨٤ صفحة من القطع المتوسط .

الكتاب عبارة عن مجموعة مقالات منوعة يجمعها هدف بث روح الإيجابية في القارئ ولذا فقد خرجت منه بشحنة موجبة واستعداد للاستمتاع بمصاعب الحياة بنفس القدر الذي أستمتعه. حظي الكتاب بشعبية بدت من تصدره أرفف الواجهة في المكتبات الكبرى وهي شعبية لا تقل عن شعبية ستاربكس. جاء العنوان موفقا، مستثيرا بما يكفي لفضول القارئ. وهذا الفضول لا يخيبه الكاتب عبر الصفحات، بل يبقيه في رحلة ماتعة من تجارب الحياة وتأملاته فيها.

تقييمي للكتاب هو ٤/٥ ، نقطة للغته وحسن صياغته، ونقطة لإيجابية محتواه، ونقطة لتناسق أفكاره وترابط مقالاته، ونقطة لذوقي الشخصي الذي استمتع بالكتاب واستحسن كثيرا من أفكاره رغم اختلافي مع الكاتب في بعض ما طرح.

ويبدو أن للكاتب مشكلة شخصية مع القلم الأحمر كشف عنها النص التالي:” أقترح أن تعلن وزارات التربية والتعليم في جميع أنحاء الوطن العربي منع استخدام الأقلام الحمراء، واستخدام الأقلام الخضراء بدلا منها، علّنا نوجد جيلا عربيا جديدا يحب المدرس، ويعمل معه لا من أجله”. ترى هل تكمن المشكلة في أن القلم الذي حطم طموحات كثير من الطلاب كان أحمر لا أخضر؟ وهل يختلف إحساسنا بالخيبة باختلاف اللون الذي يخبرنا بها؟

ومن المعاني التي تبوأت محلها من نفسي معنى النص التالي:”أتساءل دائما هل على المرء أن يستميت في عمله ويضحي بوقته ووقت عائلته وأصدقائه، ويضرب بصحته عرض الحائط، لكي يكون إنسانا ناجحا ومميزا؟ أليست التنمية التي نسعى لها ونتغنى بمفرداتها هي من أجل الإنسان؟ أي من أجلنا نحن، وليست من أجل الأسماك أو الحيوانات؟ أم أنها تنمية من أجل التنمية فقط، ولا ناقة للإنسان فيها ولا جمل؟” تساؤل في محله أثق أنه كان ليغير حياة كثير من الأسر لو تأمله أفرادها جيدا، ولم يمروا به مرورا عابرا.

..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s