وجئتك

as

برّح بي الشوق إليك فحزمتُ تقصيري .. ولملمت ذنوبي .. وجئتك ..
وقفتُ ضئيلة علىأعتابك وفرّ حرفي .. وسكن عصفي ..
جمعتُ بقايا صوتٍ تاه في أعماقي لأهتف باكية : يارب!
ذهلت عن لغتي .. وشعري ونثري ..
لم أعد أتقن إلا لغة الدموع .. تتدفّق غزيرة تغسل كل درني ..
وطٌفتُ بك ..فإذا الدنيا كلّها تحت قدميّ ..
وإذا جبال الهموم تُدَكّ كعهنٍ منفوشٍ بين يدي ..
وإذا عظماء العالم ذرٌّكاد يدهسه طوافي..
وقبّلتك .. ومددت نحوك يدًا راعشة .. أثقلتهاحمولها..
ومسحتُ عليك بيمناي ..
فكأن عقارب الزمن توقفت وساعات الدنيا خرست .. ولم أعد أسمع إلا وجيبًا ضجّت به الحنايا ..
وفررتُ بعيدا لأجثو في رحابك ..
وأطلق لدمعي العنان ..

..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s